بنو سليم فى بلاد العرب

EGP300.00

فكَّرتُ مليًّا أن أجمع تاريخ وتراث بني سُلَيْم العدنانيين في مصنف واحد ليكون في متناول أبناء قبائل بني سُلَيْم في بلاد العرب من المحيط إلى الخليج، ليتمكن جميع من رآه أو سمع عنه أن يقتنيه ويقرأ ما فيه ليُسهِّل عليه معرفة كل شيء عن هذه القبيلة العريقة، سواء نسبها الرفيع أم تاريخها المجيد عبر الحقب والعصور، أو عن أعلامها من الصحابة والقادة والفرسان والشعراء ليكون هؤلاء العظماء قدوة بهم يقتدي كل ذي عقل لبيب.
وأُوضِّح للقارئ العزيز أن بني سُلَيْم بالوقت الحاضر شعب عظيم يقطن في جزيرة العرب وفي مصر وشمال إفريقيا (بلاد المغرب العربي).
ومن بني سُلَيْم تكونت قبائل حملت أسماء كثيرة في جزيرة العرب أو في مصر أو بلدان المغرب.
إلا أن بعض قبائل سُلَيْم في الحجاز ما بين الحرمين بالمملكة العربية السعودية هي الوحيدة التي احتفظت باسم القبيلة الأم (سُلَيْم)؛ ويقال لواحدهم (سُلَميّ).
وعن بني سُلَيْم في المشرق العربي (جزيرة العرب) فهم أقل بكثير ممن نزح إلى الديار المصرية في أواخر القرن الرابع الهجري، ثم إلى بلاد المغرب العربي قبيل منتصف القرن الخامس الهجري.
وقد شبَّهتُ سُلَيْم كبعير رأسه في جزيرة العرب وجسده كله خارجها في مصر وشمال إفريقيا؛ وشتَّانَ بين حجم الرأس وبقية الجسد بالنسبة للبعير.
فلو حصرنا بني سُلَيْم الآن في المملكة العربية السعودية وبعض بلدان الخليج العربي لن يتجاوزوا المائتين وخمسين ألف نسمة على الأكثر.
ولو حصرنا بني سُلَيْم في مصر وليبيا وتونس والجزائر بالوقت الحاضر لزاد عددهم عن خمسة عشر مليون نسمة على أقل تقدير.
وعن نزوح معظم قبائل بني سُلَيْم إلى الديار المصرية بعد عام 583هـ (أواخر القرن الرابع الهجري) فكان بترحيب الخليفة الفاطمي، كما هو معروف في التواريخ أن الخليفة قد أراد كسبهم مع أبناء عمومتهم بني هلال من هوازن، وقد رغب في استقطابهم في مصر ليكونوا له قوة ومددًا على أعدائه بعد أن عرف بأسهم إبان تأييدهم للقرامطة ومعارضة الدولة العباسية، وتهديدهم للقاهرة في هجمات عديدة ضمن جيش ابن قرمط.
ولما جاءت الكثرة الغالبة من بني سُلَيْم من الجزيرة العربية إلى الديار المصرية بأمر من الخلافة الفاطمية، وخَلَت معظم ديارهم في الحجاز ونجد سكنتها قبائل أخرى عدا بعض المواضع بين الحرمين ظل بعض بطونهم يقيم بها حتى الآن.
ومكث السُّلَميُّون؛ وأبناء عمومتهم الهلاليون ومن تبعهم من أرومتهم من بعض بطون هوازن، وكذلك من تبعهم من بعض بطون غطفان وفهم وعدوان (قيس عيلان)، أو المعقل (مَذْحِج القحطانية) في ربوع وادي النيل لمدة تزيد عن نصف قرن.
وقد عُرِفَ لبني سُلَيْم طبيعتهم الخشنة وشراستهم التي اشتهروا بها في الجزيرة العربية؛ إذ كانوا يتطاولون على الناس والقبائل بالشر ويدخلون الأسواق في الحجاز ويأخذون أسعار ما فيها كيفما شاءوا، وكثيرًا ما يقطعون الطرق على القوافل والسابلة وينتهبونها، وتُجرَّد عليهم الجيوش من الخلافة العباسية في بغداد لتأديبهم أو تخضيد شوكتهم دون جدوى كما ذكر الطبري وابن خلدون وغيرهما من المؤرخين، وقد تداعى بهم الأمر إلى تكرار الهجوم على المدينة المنورة وهزيمة من فيها من القرشيين والأنصار وغيرهم.
وكانت بنو سُلَيْم أشد عنفوانًا من بني هلال في جزيرة العرب، وتأتي بعدهم في الشغب قبائل هوازن خاصة بني عامر منها، ثم قبائل غَطَفان مثل فزارة وعبس.
لذا فطباع بني سُلَيْم ظلت كما هي وأكثرهم بادية عندما حلَّوا بمصر ومثلهم بني هلال، وقد ضجَّت البلاد والعباد بمصر من هؤلاء البدو المشاغبين، ثم جاءت الفرصة الذهبية عام 442هـ لوزير الخليفة الفاطمي المستنصر، ويسمى أبو محمد الحسن بن علي اليازوري الفلسطيني الأصل، وكان رجلاً داهية، فأشار على الخليفة المستنصر بالله الفاطمي بعد أن تمرَّد عليه المعز ابن باديس من بني زيري الصنهاجيين أحد الولاة في تونس، ورفع شعار السواد الخاص بالدولة العباسية في بغداد، أشار عليه أن يصيد عصفورين بحجر واحد وهو أن يضرب ابن باديس الصنهاجي ومن معه من ملوك البربر في شمال إفريقيا في تونس والمغرب الأوسط (الجزائر) بهؤلاء البدو من بني سُلَيْم وبني هلال، وهم على ما فيه من الغلظة وقوة الشكيمة وشدة البأس، فإن هزموا ملوك البربر على رأسهم ابن باديس يكون المراد من رب العباد، وقد تخلصت مصر من هؤلاء البدو المشاغبين على مدار أكثر من نصف قرن، وفي الوقت نفسه يستريح الخليفة من الولاة المناوئين والمعارضين له المتمردين على سلطة الخلافة الفاطمية في القاهرة، وإن هزم ملوك البربر هؤلاء البدو وشتتوا شملهم فلا ضير، ولها ما بعدها، والله يفعل ما يريد وما قدَّره للعباد.
واستحسن الخليفة المستنصر رأي وزيره اليازوري، وقرر أن يُرحِّل أولاً بني هلال لسماعه برغبة شيوخهم من زمن في غزو تونس لجمال مراعيها وقلة سكانها، وقد كان بنو هلال يتخبَّرون هذه البلاد خلال وجودهم بمصر ويرسلون جواسيس منهم ليعرفوا عنها كل شيء، وقيل كان على رأس هؤلاء الفارس الصنديد أبي زيد بن رزق بن نايل من الأثبج الهلاليين، وكان في عمر الكهولة حينئذ، وقد استعان ببعض أبناء الهلاليين من ذوي قرابته لمرافقته لتحسس البلاد التونسية، ويسميه بنو هلال “أبو مخيبر” لخبرته الكبيرة عن هذه البلاد التي أغلب سكانها من قبائل الأمازيغ (البربر) القوية البأس صعبة المراس.
وقد قرر الخليفة أن يعطي طليعة المقتحمين لبلاد المغرب لكل فارس بعير ودينار هدية له إلى جانب علف كافٍ لحصانه يُبلغهُ هذه الديار مع قومه. وكتب اليازوري إلى ابن باديس في المنصورية بالقيروان عاصمته الأولى قبل المهدية (في الديار التونسية)، قال: “لقد أنفذنا إليكم خيولًا فحولًا عليها رجالًا كهولًا ليقضي الله أمرًا كان مفعولًا”. وقال الخليفة الفاطمي مخاطبًا شيوخ وفرسان بني هلال: “لقد أبحتُ لكم جواز النيل وأعطيتكم بلاد المغرب ومُلك ابن باديس العبد الآبق فلا تفتقرون”.
ونُعلِّق هنا على ما قاله اليازوري وزير الخليفة الفاطمي في رسالته لابن باديس: “أرسلنا إليكم رجالاً كهولاً”؟.
والإجابة: لأن فرسان وزعماء بني هلال المعروفين في الحجاز ونجد كانوا في ريعان شبابهم حين قدومهم لمصر أواخر القرن الرابع الهجري، وقد ظلوا عشرات السنين (أكثر من نصف قرن) في ربوع الديار المصرية، وقد تحولوا من شباب إلى كهول يزيد أكثرهم عن السبعين ربيعًا، وبعضهم قارب الثمانين، ومن بينهم أبي زيد، ودياب بن غانم، والحسن بن سرحان، وغيرهم من رجالات وفرسان الهلاليين وقتئذ.
وتاريخ الغزو والزحف من مصر على بلاد المغرب كان عام 442هـ، وانتشر الهلاليون كالجراد في فضاء برقة كما قال ابن خلدون -رحمه الله، وقد خربوا عمران برقة ودمروا المدينة الحمراء وكذلك إجدابيا وأسمرا وسرت، وتركوا برقة قاعًا صفصفًا أقفر من بلاد الجن، وطمسوا من الحسن رونقها، وأزالوا معالمها واحتطبوا شجرها واستباحوا أهلها.
وحتى لا يتباطأ بنو هلال في اقتحام القيروان عاصمة الزيريين في تونس وما بعدها من بلاد المغرب الأوسط (الجزائر الحالية) التي اقطعها الخليفة أيضًا لهم سلفًا، وعلى رأسها قسنطينة العامرة، وقد خص بها الحسن بن سرحان الدُرَيْدي من بني دُرَيْد من الأُثبج الهلاليين، وكان يُسمى سلطان البوادي، قام الخليفة المستنصر بتحريض بني سُلَيْم في مصر باقتحام المغرب في إثر بني هلال في العام التالي وهو عام 443هـ، وقد أباح لهم جواز النيل أيضًا ولكن بشرط أن يعطوا الدولة عن كل فارس منهم بعير ودينارين كي يعوض ما أعطاه لبني هلال، ولسماع بني سُلَيْم انتصارات أبناء عمومتهم الهلاليين في برقة ومشارف طرابلس صارت لهم رغبة قوية في الغزو وترك وادي النيل وعقدوا العزم على اقتحام بلاد المغرب وتدعيم بني هلال ضد قبائل البربر.
فلما دخل السُّلَمِيُّون برقة ومنطقة الجبل الأخضر فضَّل أكثرهم الإقامة في هذه البلاد والسكن بها مع بعض أتباعهم من عبس وفزارة من قبائل غَطَفان، أما معظم غَطَفان فقد ظلت بمصر وبعضها اتجه للسودان إلا فروعًا منهم رافقوا بني سُلَيْم في غزو برقة وطرابلس من الديار الليبية وقتئذ.
قال ابن خلدون: كان بنو سُلَيْم وحلفاؤهم من رواحة (عبس) وفزارة قد استباحوا إقليم برقة، ولم تبق قرية ولا مدينة إلا وإمرتها لأحد مشايخهم، وقهروا من بها من قبائل البربر وصيَّروهم عبيدًا لهم في خدمتهم، يفلحون لهم الأرض ويزرعونها، وأتوا بتجار من اليهود لنقل البضائع من الأقطار إليهم في تلك الديار، فعاشوا في رغدٍ من العيش في هذه البلاد.
ثم بعد فترة وجيزة زحفت بعض قبائل سُلَيْم على إقليم طرابلس وزاحموا من أقام من بني هلال في هذه الديار، فلحق الهلاليون بمن سبقهم إلى تونس والجزائر، ثم بعد مدة استقدم السلطان الحفصي على أرض تونس بوادي سُلَيْم القاطنة في إقليم طرابلس ليضرب بعض بطون رياح الهلالية بهؤلاء الفروع السُّلَمِيَّة من عوف؛ وهكذا كان، فقد نجح السلطان الحفصي أن يخرج الدواودة من رياح من البلاد التونسية ليدخلوا مع الهلاليين صحراء المغرب الأوسط (الجزائر) لترتاح منهم البلاد والعباد بعد أن تطاولوا على الدولة وفرضوا الإتاوات على القرى والضواحي والسابلة.
ثم تنافس السُّلَمِيُّون فيما بينهم في السيطرة على البلاد والبوادي التونسية بعد نزوح معظم بني هلال للجزائر، وقامت حروب بينهم كما ذكر ابن خلدون في تاريخ العبر، وقد أدى ذلك إلى نزوح بعض فروع بني سُلَيْم إلى شرق الجزائر مجاورين بني هلال من فروع الأثبج ورياح وتابعين لسيطرتهم بعد أن تركوا قومهم في تونس.
هكذا تمرَّس بنو سُلَيْم وبنو هلال لأكثر من قرنين بين مد وجزر في الديار المغاربية فتارة كانوا مع السلاطين من الحفصيين وغيرهم من البربر في شمال تونس وشرق الجزائر، وتارة ضد هؤلاء الحكام مناوئين لهم يفرضون سيطرتهم على الضواحي في أطراف المدن والقرى بالأرياف من سكان السهول والوديان.
وأما التنافس فكان تارة بين بني هلال وبني سُلَيْم في السيطرة على ديار هنا أو هناك، وتارة فيما بين الهلاليين بعضهم البعض أو السُّلَميين فيما بينهم أو بين قبائلهم على مناطق النفوذ، وتارة أخرى نرى السُّلَمِيين والهل

Additional information

المؤلف

محمد سليمان الطيب

سنة النشر

2018